louis vuitton
ugg online
التعريف بالمؤسسة
نشاط سالم يكن
بيانات ومواقف
الإخوان المسلمون
الحركات الإسلامية
الجماعة الإسلامية
فقهيات معاصرة
مراصد الموقع
أبواب دعوية
إستشارات دعوية
حوارات ومحاضرات
بأقلام الدعاة
مواقع صديقة
ملفات خاصة
اتصل بنا


  الملف اللبناني | في عامها الثلاثين....جامعة الجنان تخرّج الدفعة السابعة والعشرين من طلابها  -  8/10/2018
" رئيس مجلس الأمناء : نحن اليوم على أعتاب نقلة نوعية لتضيف الجامعة الى رصيدها ورأس مالها البشري معارف وخبرات ، حيث البقاء للأفضل في ميدان التعليم والمخرجات الأكاديمية".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في عامها الثلاثين ، تزفّ جامعة الجنان دفعتها السابعة والعشرين من طلابها من جميع الكليات والمراحل .
انطلقت مراسم حفل التخرّج ، بدخول موكب الخريجين والخريجات على أنغام موسيقى التخرّج وتصفيق الحاضرين، وفرحة الأهالي ودموعهم، ثم موكب الأساتذة والعمداء ومجلس الجامعة ومجلس الأمناء ،فوقوفاً للنشيدين اللبناني ونشيد جامعة الجنان ، ومن ثم تلاوة من القرآن الكريم لفضيلة القارئ الشيخ الدكتور زياد الحاج .
حضرالحفل ممثل دولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري المستشار الأستاذ عبد الغني كبارة ، ممثل سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان فضيلة الشيخ مظهر الحموي ، ممثل راعي أبرشية طرابلس والكورة للروم الأرثوذوكس المحامي نبيل قطرة، النائب الدكتورعلي درويش، ممثل معالي وزير الثقافة غطاس خوري الدكتور علي الصمد ، ممثل معالي الوزير محمد كبارة الأستاذ سامي رضا، ممثل معالي وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الدكتور فؤاد نخلة، ممثل معالي الوزير جان عبيد الأستاذ إيلي عبيد، ممثل النائب سامي الجميل الأستاذ ميشال خوري ، ممثل النائب رولا الطبش جارودي الأستاذ رامي محفوض، ممثل سفير دولة فلسطين أشرف دبور المستشار الأول ماهر مشيعل ، ممثل سفير أندونيسيا أحمد خازن خميدي الملحق الثقافي محمد نور سالم، ممثل قائد الجيش العماد جوزيف عون العميد أسامة فارس ، ممثل مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم العميد ريمون أيوب ، ممثل مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا العقيد فادي الرز ، ممثل مدير المخابرات في الجيش العميد الركن طوني منصور العقيد أحمد العمري ، ممثل مدير عام الجمارك الأستاذ بدري ضاهر الملازم مارون رزق، ممثل معالي الوزير أشرف ريفي الأستاذ محمد كمال زيادة، ممثل معالي الوزير محمد الصفدي الدكتور مصطفى الحلوة، النائب السابق الأستاذ كاظم الخير ، رئيس دائرة أوقاف طرابلس الشيخ عبد الرزاق إسلامبولي،ممثل نقيب الأطباء د.عمر عياش د.أحمد البوش ، ممثل نقيبة أطباء الأسنان الدكتورة رلى ديب الدكتور ربيع العمري، ممثل نقيبة الممرضين والممرضات الدكتورة ميرنا ضومط السيد سامر العلي، ممثل رئيس جامعة القديس يوسف البروفسور سليم دكاش د.فاديا علم ، وفد من السفارة القطرية ووفد من الوقف السني العراقي، ومجلس أمناء الجامعة ، والمدراء وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام والهيئتين التعليمية والإدارية، بالإضافة إلى مدراء ثانويات وممثلين عن مؤسسات استشفائية ومصرفية. ومجلس الأمناء .

عرّيفة الحفل الأستاذة سوسن عصفور رحّبت بالحضور والأساتذة والخريجين قائلة:" هاهو عرس التخرج يأتي مجدداً، يلبس معطفاً آخر قد أقبل، وبدأت رحلة الحياة معه ليكرّم مسيرةً طويلة، ثلاثون عاما عامرة بالخير والعطاء، لنُهديكم حفلاَ جديداَ، لنتعرف معاَ، إلى العقول والأدمغة اللامعة التي تحدت وتخطت الصعوبات ونجحت في العبور من ضيق الجهل والظلمات إلى بحر العلم والنور والتطورات، فأنبتت زهرات وزهرات، من حدائق جامعتنا المعطاء، ونحن اليوم على متن سفينة الجنان، وقد رست هذا اليوم؛ ليترجل ركابها عن متنها بعد رحلة قد مضت، ذهب غرمها وبقي اليوم غنمها".
*"برقية من فخامة رئيس الجمهورية "
في المناسبة تلقت الجامعة برقية تهنئة من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية قال فيها:" يسرّنا أن ننقل إليكم شكر فخامة الرئيس وتهنئته للطلاب المتخرجين، وتقديره لجهودكم في تعزيز التعليم الجامعي في لبنان،متمنيا لكم النجاح والمزيد من العطاءات القثقافية النوعية"

• الطالبة زائدة الدندشي:"جامعة الجنان،لقد ضمت زواياك ضحكاتنا وأحاديثنا وأجمل ذكرياتنا،لطالما كانت يداك بحر علم ومعرفة"
كلمة عميدة الخريجين لمرحلة البكالوريوس من كلية الإعلام ، ألقتها الطالبة زائدة الدندشي قالت فيها:"حين تتكثّف السنين الطوال بكل أحداثها وشخوصها،أفراحها وأحزانها،يسرها وعسرها في لحظة من الامتنان لله ، لأنه لم يدع لنا حيّزا إلا وباليقين ملأه ، بأننا سنصل مهما الخطى تعثّرت،وأننا أقوياء مهما القلوب هشّت، وبفضله ومنّه متى أردنا نكون".
وتابعت:" لم تكن دروسنا في الجامعة صفوفاً ومحاضرات فقط،وإنما كانت دروساً في الحياة وعلمها،من أناس تعلّمنا منهم الريادة في الأداء والإبداع كيف يكون".
وإلى الخريجين توجّهت قائلة:" رفاق الدرب،شركاء الاجتهاد والكفاح،أنتم في ذاكرتي ذكريات خالدة،صحيح أن السنوات التي جمعتنا قليلة إلا أنها كانت كافية لصقلنا جميعاً،فقد كنتم خير صحبة في هذه المرحلة فأنتم من حملت معكم مشاعر التميز ورسالة النور وحاربت معكم بسلاح العلم ،الجهل وكل ما أعانه ألا طبتم وطابت رسالتنا".
وختمت قائلة:"إن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة فلتكن رحلتنا مثالاً في العقل والتوكل ولنكن رحلة مباركة نترك خلفنا أنّي حللنا أطيب الأثر".
• الطالب سراج الحسن:" حقاً إن هذة الجامعة الحاضنة تشبهني و تشبه كلٌ منا رغم إختلافات مشاربنا و أبعادنا"
كلمة عميد الخريجين لمرحلة الدراسات العليا الطالب سراج الحسن استرجع فيها بعض التساؤلات التي جالت في فكره يوم كان يريد أن يكمل دراسته في الجامعة قائلاً:" تساؤلات جمة تمر نصب الأعين: المستوى الأكاديمي، الإطار الجغرافي و الإجتماعي، الإنتماء السياسي والممارسات الدينية". وتابع:" حقاً الإنسان عدو ما يجهل فإني لا أنسى يوم المقابلة الأولى وجوهٌ تنضح وداً وتواضعاً كأنها تريد أن تذكرني بأن ملأى السنابل تنحني بتواضع، وتبين لنا أن الإطار الجغرافي و الإجتماعي للجامعة إنما هو إطار حاضن، آمن، يضفو بالسكينة والوقار و الجد. و وجدنا إن الإنتماء السياسي و الممارسات الدينية تحكمها مبدأ سامٍ ألا وهو الإحترام و الإحترام المتبادل ".
وختم "الحسن":"استطاعت الراحلة منى حداد يكن أن تخرق الركود و الجهل و الرجعية بالعلم و المعرفة في ظروفٍ معادية عجزت الرجال الرجال عن القيام بذلك فإلى روحها الطاهرة ألف وألف سلام".

• رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بسّام بركة:"نحتفل اليوم بنتيجة سنوات مضت عملنا وعملتم فيها جاهدين من أجل حصولكم على الدرجة العالية من العلم والمعرفة"
توجّه رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بسام بركة إلى الطلبة بالقول: "مرحلة من مراحل حياتكم لا شك أنها الأكثر تأثيراً في مستقبلكم، فالشهادة التي ستستلمونها ليست نهاية الرحلة بل بداية مرحلة ،فبعد أن كنتم في رحاب عائلة كبيرة هي جامعة الجنان ستنطلقون إلى حياة العمل والمنافسة وبناء الذات، فلا تنسوا أنّ شهادتكم هي بمثابة مفتاح لطرق كل الأبواب التي يمكن أن تفتح لكم، وقد قدمت لكم الجنان أدوات هي مفاتيح لحياتكم المستقبلية فلا تترددوا باستعمالها فأنتم سفراء جامعة الجنان".
واستعاد الدكتور بركة في الذكرى الثلاثين لتأسيس الجامعة بعض المحطات التي "نعتبرها دروساً" عندما أسّست الراحلة الدكتورة منى حداد يكن الجامعة، وطلبت منه عقد الروابط والعلاقات مع الجامعات الفرنسية والنتائج التي تحققت بفضل ذلك من وصول عدد كبير من الطلاب إلى مراكز مرموقة في المؤسّسات والشركات والإدارات مؤكداً على أن الجنان مستمرة في عقد الشراكة مع الجامعات ومراكز الأبحاث في مختلف دول العالم.
وأوصى د. بركة المتخرجين بأن يكونوا خير سفراء لجامعتهم وقرة عين لأهلهم ووعدهم قائلا:" نحن لن ننساكم وسنتابع نجاحاتكم عن قرب، تلك النجاحات التي نتوقعها والتي ستحصلون عليها بإذن الله".
• رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان الدكتور سالم يكن:"ثلاثون عاماً، مسيرة تختصر إرادة وهمّة عالية وظلّ من الثقافة والعلم ظليل في جنان الفكر ومنتزهات الأدب ".
استهل رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور سالم يكن كلمته مستذكراً بانية صروح الجنان قائلاً :" ها نحن اليوم بين يديّ الموسم السابع والعشرين حيث تلقي بانية هذه الصروح المؤسّسة الرائدة منى حداد يكن التحية على هذا الجمع الاستثنائي ، الذي تنادى للخير والمعرفة وبناء الإنسان فلكم كل الودّ وخالص التحية".
وفي الذكرى الثلاثين على تأسيس الجامعة تحدث"يكن" عن التطورات التي شهدتها هذه السنين ، بالإضافة إلى المشاريع المستقبلية والخطط الأكاديمية والبحثية والتخصصات الجديدة قائلاً:" لا أُخفي سراً إذ اقول إن طموحنا أن تنتقل لتحتل إحدى المرتبات العشر الأولى ضمن تصنيف الجامعات اللبنانية في استراتيجيات بعيدة ، والتزام بالمعايير الدقيقة للتعليم العالي ،ونحن اليوم على أعتاب نقلة نوعية لتضيف الجامعة الى رصيدها ورأس مالها البشري معارف وخبرات ،حيث البقاء للأفضل في ميدان التعليم والمخرجات الأكاديمية".
وأشار "يكن" إلى بعض الأهداف التي تسعى عائلة الجنان من إدارة وأساتذة إلى تحقيقها للعام المقبل ، أهمها التوسع باتجاه شركاء جدد وطنياً وخارجياً بالإضافة إلى تعزيز أطر التدريب للتكامل مع الدور العلمي ، كما أشار أن الشعار الذي أطلقته الجامعة في ذكرى الثلاثين "ثلاثون لثلاثين" تم حسم ثلاثون بالمئة لمجموعة من التخصصات.
ونوّه "يكن" للمواقع المهمة التي يعمل فيها خرّيجو الجامعة عالمياً وعربياً ومحلياً.
كما وجّه كلمة للأهالي والطلاب :" أنتم أيها الأهل، هذه ثمار غرسكم، ترخي بظلالها برا وإحسانا وتوفيقا ونضجا فكريا ومعرفة، أما الأبناء الأحباب خريجونا، تابعوا مسيرتكم العلمية تطويراً لذاتكم، لعلّ الله يحمل لهذه الأمة والوطن على أيديكم خيرا كثيرا".
وختم يكن :" قل ياقومي اعملوا على مكانتكم إني عامل فستعلمون من تكون له عُقبى الدار".
تخلل الحفل تقديم درع تكريميّ لعضو الهيئة التعليمية في الجامعة الدكتور النائب علي درويش ،واختتم الحفل بقسم الخريجين الذي أدّاه الطالبفي كلية إدارة الأعمال ضياء السيّد ومن خلفه الخريجون ، تلاه حفل كوكتيل وقطع قالب الكاتو على شرف المناسبة وتوزيع مجلة الجامعة بالذكرى الثلاثين على الضيوف الحاضرين.

  عرض كل الأخبار
moncler